إعادة هيكلة الوساطة العقارية لمواجهة تحديات الأسواق الحالية


المصدر: اليوم

طالب تقرير عقاري بضرورة إعادة هيكلة وتنظيم الوساطة العقارية في المملكة ودول مجلس التعاون الخليجي، وذلك على خلفية ما سجلته التداولات العقارية خلال المرحلة الراهنة وفي مختلف دول المنطقة من مستويات دون المأمول والمستهدف، على الرغم من مؤشرات الأداء المسجلة والتنوع الحاصل على المشاريع والمنتجات العقارية المعروضة. 
وأوضح تقرير «المزايا القابضة» أن مواصلة أسعار مختلف المنتجات العقارية تراجعاتها على الصعيدين البيعي والتأجيري، إضافة لظروف الطلب الآنية وتراجع حدة المضاربات، ضغطا على القطاعات الخدمية والمهنية ذات العلاقة بالقطاع العقارية، وفي مقدمتها الوساطة العقارية، والتي باتت أقل جاذبية مع التقدم المسجل على علاقة المستخدم النهائي مع الملاك بالإضافة إلى التطور الرقمي الحاصل والذي أدخل صناعة الوساطة العقارية ضمن حيز تنافسي جديد.
وقال التقرير: إن إجمالي المسارات باتت تحاصر هذه المهنة وباتت تقلل من أهميتها، آخذين بعين الاعتبار أن الحاجة إلى الوسطاء العقاريين تتناسب طردياً مع أسعار السوق وعكسياً مع حجم المعروض من المنتجات العقارية، فكلما انخفضت أسعار العقارات وارتفع حجم المعروض في السوق، تراجعت معه الحاجة إلى الوسطاء.
كما أن المستخدم النهائي في ظل الظروف الراهنة غير مطالب بدفع العمولات للوسطاء العقاريين طالما أن حجم المعروض كبير وإمكانية الوصول للملاك والتفاوض معهم باتت أكثر سهولة.
وأشار إلى أنه ما لم تتخذ حلول لمعالجة وضع الوسطاء العقاريين، فستظل النظرة أكثر ضبابية على أداء ومستقبل قطاع الوسطاء العقاريين والذين ينشطون في ظروف اختلال قوى العرض والطلب لصالح الطلب وليس العكس، يضاف إلى ذلك التطور الحاصل لدى المطورين العقاريين وإمكانية القيام بتسويق العقار وبيعه أو تأجيره مباشرة، بالإضافة إلى تطور العلاقة بين المستأجرين والملاك في الوقت الحالي، الأمر الذي ساهم في الحد من نشاط الوساطة العقارية وحد من تأثيرها على وتيرة النشاط وكذلك على الأسعار المتداولة



Source link

add

About the author